سكس الخدامه – تتناك في الحمام من الشاب الهايج الذي يقطع كسها

0 views
0%

سكس الخدامه – تتناك في الحمام من الشاب الهايج الذي يقطع كسها

سكس الخدامه – يدخل عليها الحمام وينيكها من كسها بعنف

كانت الخدمه الجميلة في المطبخ تقوم باعمال النظافة

دخل اليها الشاب الهايج وبداء يتحدث معها وكان بيقولها

انه عايز يشوف صدرها المغري لكن كانت الشرموطة بترفض

فقام الشاب بعرض بعض المال عليها في المرة الاول قالت لا

فتحدث معها مرة اخرة وقال لها انه فقط يريد ان يري صدرها

واخرج لها مبلغ اكبر فاخذت الشرموطة المال وخلعت الجزء الاعلي من

ملابسها وظهر صدرها الابيض الطري المغري الذي هاج الشاب

عليه وخرج برة وجلس علس الانترية وبداء يفرق زبه متخيل

تلك الصدر والبزاز الجميلة التي كانت الشرموطة

تملكهم وهي تنظف الصالة كان الشاب علي الانترية ينظر اليها ويتخيلها

ثم ذهبت المتناكة وجلست علي الانترية بجانب الشاب الهايج

وهو يفرق زبه الكبير التي كانت تنظر اليه ولكن تخجل ان تمصة

وعندما ذهبت ودخلت الحمام علشان تستحمي دخل الشاب الهايج عليها

وهو يفرق زبرة وكانت الشرموطة عارية وطلب منها ان تمص

زبه فقامت الشرموطة بفرك زبه الكبير بيدها ثم بدات تمصة

بشفايفها الناعمة وكانت المتناكة تمص بطريقة محترفة جعلت الشاب

يسخن عليها وينيكها في كسها الممحون الناعم علي الواقف حيث

وقفت الشرموطة امام زب الشاب الضخم وقام الشاب دخل زبه في

كسها المشعر وبداء ينيكها بقوة وعنف مستمتعاً بجسمها المغري

وكان بيمسك خصرها وطيزها اثناء النيك وهي بتتالم من زله

الكبير الذي يفشخ طيزها وكسها الممحون الساخن وتقوله براحة

مش قادرة استحمل زبك كبير اوي وكسي صغير وتصدر احلي اهات

جعلت الشاب يهيج اكثر ويفرق صدرها الذي كان بيثيره كثيرا

ويستمتع بجسمها المنحوت ثم قام الشاب بنيك الخدامه الزنيه

وهي جلسة علي ظهرها وكان بيرفع رجليها ودخل زبه في

كسها علي ذالك الوضع الساخن واشتغل ينيكها بقوة حتي وصلت

المتناكة الي شهوة الجماع وكانت بتنزل شهوتها من كسها علي زب

الشاب الكبير الذي اصبح مبلول من كسها واستمر الشاب في نيكها حتي

وصل الي قمة شهوتها الجنسية وقزف سائلة المنوي في كسها افلام

سكس نيك الخدامه الشرموطة تتناك من صاحب المنزل

لمشاهدة كل ما هو جديد وحصري من سكس نيك الخدامه اضغط هنا

From:
Date: أبريل 12, 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *